-->
اخبار دوت نت اخبار دوت نت
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

صحيفة اسرائيلية تتهم المساد بالفشل في حرب اكتوبر 73

صحيفة اسرائيلية تتهم المساد بالفشل في حرب اكتوبر 73


بعد مرور 47 عام على حرب اكتوبر 1973م ما زال هناك اسرار عديدة يتم كشفها عام تلوا الاخر مثلما جاء في تقرير نشرته جريدة " هارتس " الاسرائيلية 

حيث قالت الصحيفة ان المخابرات الاسرائيلية كانت تمتلك الاجهزة التى كان من الممكن ان تكشف توقيتات الحرب وقتها ولاكن جهاز المخابرات العسكرية الاسرائيلية فشل بشكل مروع في تحديد واكتشاف هذه التوقيتات 

وأضافت ان رئيس المخابرات العسكرية وقتها " إيلي زاعيرا " فشل في اكتشاف الامر وقام بأخفاء هذا الفشل بتضليل قادة الجيش والسياسة في اسرائيل وعلى رئسهم رئيس الاركان الاسرائيلى وقتها " ديفيد أليعازر" و وزير الدفاع " موشي ديان " و رئيسة الوزراء " غولدا مائير "

وأعلنت الجريدة حصولها على تقارير سرية تنتمي الى لجنة الكشف التى انشأتها اسرائيل بعد حرب اكتوبر 1973م لتقصى الحقائق والوقوف على اسباب الهزيمة التى لحقت بهم من العرب واطلق على هذه اللجنة اسم " أغرانات " والتى اقرت بفشل المخابرات العسكرية والموساد في تحليل نوايا مصر و سوريا

وجاء عنوان التقرير السري حيث قامت لجنة أغرانات بعنونة التقرير بأسم " فشل مهني ذريع " وقال عضو المركز البحثي الاسرائيلي " أورى بار جوزيف " ان الفشل والهزيمة التي لحقت بالجيش الاسرائيلي في مواجهة الجيش المصري والسوري وقتها كانت بسبب فشل المخابرات الحربية الاسرائيلية ورئيسها " إيلي زاعيرا " مما يوضح تعرض المنظومة بالكامل للخداع من الجانب الاخر

وجاء التقرير بالاتهام الواضح والصريح لرئيس الاستخبارات " إيلي زاعيرا " بعد تفعيل ما أسمته بـ " الوسائل الخاصة " والتى اعتبرها التقرير انها كانت قادرة على تحذير القادة العسكريين والسياسيين من خطر اندلاع الحرب

وأضاف التقرير ان رئيس الاستخبارات فشل في ادارة تلك الوسائل أو ان الوسائل لم تجدي نفعاً اما خطة الخداع الاستراتيجي التى اتبعتها مصر و سوريا قبل اندلاع المواجهة وهذا ما اشار الية بعض القادة داخل اسرائيل والذين اكدوا ان زاعيرا اخبرهم ان " الوسائل الخاصة " تعمل جيداً ولم تكشف أي شي

وتابع التقرير ان رئيس الاستخبارات يواجه اتهام اخر حيث قام بتغطية الفشل الذريع بتضليل قادة الجيش الاسرائيلي بما فيهم " وزير الدفاع موشي ديان و رئيس الاركان دفيد أليعازر و رئيسه الوزراء غولدا مائير " واعطي لهم معلومات مغلوطة اخذها من شخص يدعى " المصدر" في اشارة الى " اشرف مروان " 

وقام رئيس الاستخبارات الاسرائيلية بأخبار القادة داخل اسرائيل بأن الوسائل الخاصة على استعداد بتحذير اسرائيل قبل الحرب بـ 48 ساعة على الاقل وان هذا الحديث الذي دار بين رئيس الاستخبارات والقادة كان يوم 5 اكتوبر 73 في منتصف الليل أي قبل اندلاع المعركة بأقل من 12 ساعة مما يدل على فشل المنظومة وقتها

وقامت اللجنة وقتها بستدعاء بعض القادة للشهادة امام اللجنة عن ما حدث والمثول للتحقيق وكان من بين القادة المحولين للتحقيق كانت رئيسة الوزراء وقتها " غولدا مائير " واعترفت امام اللجنة ان " زاعيرا "اكد لها انه يملك وسائل خاصة تستطيع تحذير اسرائيل قبل الحرب بـ 48 ساعة ألا انه وبعد بداية المعركة لم يتحدث عنها مطلقاً 

إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

اخبار دوت نت

2020